إختر عدداً من الأرشيف السنة السابعة والخمسون_ العدد 19107_ 21 كانون الاول  
تحقيقات

أمسية موسيقية لجمعية ابساد في الأشرفية

في سياق الأمسيات الموسيقية التي درجت على احيائها جمعية ابساد منذ عدة أعوام وتحمل رسالة تدعو للحفاظ على ما تبقى من معالم تراثية في بيروت ولبنان، نظمت الجمعية مساء السبت الفائت أمسية موسسيقية غنائية في قصر مقبل - سرسق في حي السراسقة، بدعوة من رئيسة الجمعية السيدة ريا الداعوق، وحضور حشد كبير من المدعوين من المدافعين عن التراث، تقدمهم ممثل وزير الثقافة ريمون عريجي رئيس المعهد الوطني للموسيقى وليد مسلم، والنائب غسان مخيبر، والوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة.
وأحيت الأمسية الفنانة فايا يونان التي قدمت باقة من الأغاني، وتخللها كلمة لرئيسة الجمعية السيدة ريا الداعوق شددت فيها على أهمية الحفاظ على ما تبقى من مبانٍ ومعالم تراثية في لبنان، والمبادرة الى ترميمها، بمواجهة ناطحات السحاب التي تغزو أحياء العاصمة.
وتخلل الأمسية أيضاً توقيع عقد لانشاء معهد لتعليم الموسيقى في متحف الفنان زكي ناصيف في مشغرة قريباً، وذلك باشراف وزارة الثقافة، والمعهد الوطني للموسيقى ومدرسة شنلر للبروتستانت في خربة قنافار، وجمعية لبنان الموسيقى التي يرأسها النائب مخيبر.
وبعد الاعلان عن مذكرة التفاهم هذه بين جمعية ابساد والجهات المعنية، جرى عرض فيديو من اعداد مؤسسة فاكتوم، تضمن ما أنجزته من تصوير ثلاثي الأبعاد للوحات نهر الكلب التاريخية.
وأشارت السيدة الداعوق قبيل عرض الفيديو الى أن فاكتوم التي سبق وتعاقدت معها جمعية ابساد قبل فترة، أخذت على عاتقها تصوير كل المعالم التراثية والثقافية بتقنية الأبعاد الثلاثية، وحفظها، والعودة اليها عند ترميم هذه المعالم.



واختتمت الأمسية التي استضافت فيها شركة كوانتوم الجمعية والمدعوين في قصر مقبل - سرسق بكوكتيل وعشاء.
أرسل هذا المقال لصديق
إطبع هذا المقال
 قرأ هذا المقال 464 مرة
رأيكم يهمنا | إتصل بنا | مساعدة | لإشتراكاتكم | لإعلاناتكم | من نحن | إدارة التحرير